الاخبار

الكأس الأولى من بطولة النصر المؤزر يستعصي على جميع فرق السمنت ليزين نفسه بأيدي لاعبين مقر الشركة العامة للسمنت العراقية “

أُختتمت يوم الأحد المصادف 11 / 3 / 2018 بطولة النصر المؤزر بنسختها الأولى في مباراة جمعت بين فريق مقر الشركة العامة للسمنت العراقية و فريق معمل سمنت الكوفة برعاية مدير عام الشركة العامة للسمنت العراقية المهندس حسين محسن عبيد الخفاجي و بحضور الكابتن ناجح حمود و معاون المدير العام المهندس محمد حسن ناجي الخفاجي و عدد من مدراء المعامل و رؤساء اللجان التنسيقية و جمهور غفير كان يساند فريق الكوفة معظم وقت المباراة.

إنطلق الشوط الأول من المباراة بضغط هجومي للفريقين و تمركز اللعب في وسط الميدان و تبادل الفريقان الهجمات و بدت سيطرة فريق معمل سمنت الكوفة سيطرة نسبية في الدقائق الأولى من الشوط الأول بعدها استطاع فريق مقر الشركة العامة للسمنت العراقي من بناء عدة هجمات خطرة أسفرت إحداها من هز شباك فريق الكوفة في الدقيقة 23 بأقدام اللاعب علي عبد الكريم ليعلن عن تسجيل الهدف الأول و يفض الشراكة بين الفريقين وتصبح النتيجة هـــــــدف مقــــابل لا شيء وأتت بعدها صافرة حكم المباراة ليعلن إنتهاء الشوط الأول.

في الشوط الثاني استطاع فريق الكوفة من ترتيب أوراقه وبدأ مبادراً بالهجوم على فريق السمنت العراقية محاولاً إحراز هدف التعادل وإستطاع فريق الكوفة من الحصول على خطأ قرب قوس الجزاء في الدقيقة 40 من المباراة مع حصول لاعب فريق العراقية وكابتنه “وسام كاظم” على بطاقة صفراء ثانية ليخرج ب”البطاقة الحمراء” بعد أن كان قد نال البطاقة الصفراء الأولى في الدقيقة 13 من الشوط الأول ليسجل في نفس الدقيقة لاعب الكوفة وكابتنه “عباس هادي” هدف التعادل الذي أفرح اللاعب مرتين أعاد به كفة فريقه وأعاد المباراة إلى نقطة المباراة وفي نفس الوقت أحدث نقصاً عددياً لمنافسه هذا النقص للعراقية الذي إنقلب وبالاً على فريق الكوفة بدلاً من تفوقه في الوقت الذي أعطى شحنة قوية لفريق العراقية الذي هاجم بضراوة ورغم النقص العددي في فريقه مستثمراً حالة التوهان والتخبط التي طغت على فريق الكوفة وفي الوقت الذي كان الكل يتوقع أن تكون الغلبة للكوفة وفقاً للمعطيات وواقع الحال بملعب المباراة وفي هكذا ظروف لكن كل هذا لم يحصل بل مالت الكفة لصالح فريق العراقية بفضل تحركات لاعبيه لتأتي لحظة تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 48 بأقدام لاعب العراقية “قيس عبد الرحمن” ليقلب الطاولة على فريق الكوفة الذي كان خارج التغطية تماماً بعدها وفي الدقيقة 58 أطلق فريق العراقية “رصاصة الرحمة ” على فريق الكوفة بهدف حاسم بقدم “علي كريم” فاصلاً به “الصيف عن الشتاء” بفوز سيتحدث عنه ويتذكره الكثيرون بظروف غير طبيعية جرت عكس المنطق في لعبة كرة القدم يختل فيها توازن أي فريق يلعب ناقص العدد لمدة 20 دقيقة في مباراة يلعب فيها فريق قوامه 6 لاعبين بوقت كل شوط فيه 30 دقيقة وهذا لم يحصل في مباراة ستبقى عالقة وراسخة في ذاكرة الفريقين والجمهور وكل من شاهدها وسمع عنها في أحداث دراماتيكية أكدت أن كرة القدم لا تخضع لمقاييس ثابتة و لا تعترف بحسابات الورق.

وفي نهاية المباراة وزع السيد المدير العام والسيد المعاون ووكيله والسيد ناجح حمود ومدراء المعامل و رؤساء اللجان التنسيقية ومدير إدارة العراقية الدروع والكؤوس والجوائز الفرقية والفردية على مستحقيها فـــــــي ختـــــــــــام بطولة جمعت الكـــــــل في مدة قاربت الثلاثة أشهر إنطلقت مبـــــــاراتها الإفتتاحية يوم الأحد 17 / 12 / 2017.

 

29101216_564325673935350_5600785972737343488_o  29101294_564325133935404_6342642432391249920_o  29066257_564324870602097_5143190849827373056_o

 

29178246_564323610602223_2241102802497568768_o

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *