الاخبار

الشركة العامة للسمنت العراقية وشركة سمنت سنجار لصناعة الاسمنت المحدودة توقعان ملحق عقـــــد تأهيل و تشغيل معمل ســـمنت سنجار

جرت هذا اليـــوم الاثنين المصادف 5 / 11 / 2018 مراسيم توقيع ملحق عقد بين الشركة العامة للسمنت العراقية وشركة سنجار لصناعة الاسمنت المحدودة من قبل السيدين المهندس حسين محسن عبيد الخفاجي مدير عام الشركة العامة للسمنت العراقية والسيد سعدون حسين احمد المدير المفوض لشركة سمنت سنجار للبدء بأعمال التأهيل والصيانة وصولاً إلى تشغيل المعمل وذلك بعد تشكيل عدة لجان من مقر الوزارة والشركة العامة للسمنت العراقية ومعاونية السمنت الشمالية تم من خلالها تقييم الاضرار ( الميكانيكية – المدنية – الآليات – الكهربائية …. , و بعد موافقة السيد وزير الصناعة والمعادن ودوائر الوزارة وموافقة مجلس الإدارة تم توقيع ملحق عقد لإعادة تفعيل عقد تأهيل وتشغيل معمل سمنت سنجار.

وكشف الخفاجي أن إبرام ملحق العقد بين السمنت العراقية وشركة سنجار المحدودة المستثمرة يهدف إلى حفظ حقوق الطرفين و الإسراع في عملية إعادة معمل سمنت سنجار للخدمة نتيجة لما ألحق به من تدمير و تخريب بنسبة ( 50-60 %) و من المؤمل اكتمال أعمال التأهيل والصيانة والتشغيل خلال سنتين من تاريخ استلام الطرف الثاني ( شركة سنجار المحدودة) وفق خطة التأهيل التي تم إعدادها.

مبيناً أن السمنت العراقية تعد من الشركات الرائدة في مجال الاستثمار وقد حققت نجاحات غير مسبوقة في هذا المجال حيث حققت معاملها المستثمرة طفرات إنتاجية وتسويقية بعد الوصول إلى الطاقات التصميمية العقدية مثال ذلك معمل سمنت كربلاء المستثمر من قبل شركة لافارج و وكذلك معمل سمنت كبيسة المستثمر من قبل الشركة الرائدة قبل احتلال عصابات داعش لمحافظة الأنبار.

ومن الجدير بالذكر أن معاونية السمنت الشمالية تضم ( 6 ) معامل خمسة منها تحت إدارة الشركة وهي الآن تقوم بطرح إنتاجها في الأسواق المحلية بعد تأهيلها وصيانتها بوقت قياسي بعد تحرير مدينة الموصل وهي ( معمل سمنت بادوش القديم , معمل سمنت بادوش الجديد , معمل سمنت بادوش التوسيع , معمل سمنت حمام العليل الجديد , معمل سمنت حمام العليل القديم ) والمعمل السادس معمل سمنت سنجار الذي تم توقيع ملحق عقد لتكتمل تشغيل كافة معامل معاونية السمنت الشمالية , وأن الإدارة العليا للشركة جادة وحريصة على تشغيل كافة معاملها بأسرع وقت ممكن وعرض بعضها كفرص استثمارية.

      

      

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *