الاخبار

لسمنت العراقية تفتتح معمل سمنت كبيسة وتعلن نفسها أولى المؤسسات في بدء العمل والتشغيل التجريبي وطرح إنتاجها بمحافظة الأنبار بعد التحرير”…

اقيمت اليوم الثلاثاء المصادف 12/ 3/ 2019 احتفالية في معمل سمنت كبيسة احتفالً ببدء التشغيل التجريبي للمعمل واستهلت الاحتفالية بعزف السلام الجمهوري بعدها قراءة آيات من الذكر الحكيم ومن ثم كلمة للسيد ممثل وزير الصناعة والمعادن المهندس حسين محسن عبيد الخفاجي مدير عام الشركة العامة للسمنت العراقية رحب بها بالسادة الحضور ونقل تحيات السيد الوزير وامتنانه من هذا الانجاز الكبير وطلب من الحضور الوقوف دقيقة صمت وقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهدائنا من القوات الأمنية والحشد الشعب المقدس وخص بالذكر شهيد العمل المرحوم عباس خضير رجب ثم تلتها قصائد وفعاليات تغنت بالمواقف البطولية للقوات الأمنية بتحريرها لمحافظة الأنبار.

من جهته وفي تصريح صحفي للدكتور علي فرحان حميد محافظ الأنبار اثنى فيه على الجهود الكبير للإدارة العليا للشركة العامة للسمنت العراقية المتمثلة بالمدير العام المهندس حسين محسن الخفاجي وموظفي معمل سمنت كبيسة والشركة الرائدة في تأهيل المعمل ودعا أيضاً وزارة الصناعة والمعادن إلى الإسراع في إعادة إعمار وتأهيل شركات وزارة الصناعة والمعادن عامة ومعامل السمنت خاصة موعزاً ذلك للمرحلة الانتقالية المقبلة لمحافظة الأنبار التي تنعم بالاستقرار الامني وما ستشهده من اعادة إعمار المحافظة وتوفر التخصيصات المالية لهذا العام للبدء بالبناء والمشاريع بعد ما اصابها من الدمار الذي طالها جراء تخريب عصابات داعش لجميع لكافة مرافق المحافظة.

وصرح الخفاجي في مؤتمر صحافي، ان “معمل سمنت كبيسة الذي وصلت نسبة الاضرار فيه الى اكثر من 70 بالمئة تمكنت الكوادر الفنية والهندسية من اعادة اعمار المرحلة الاولى بفترة قياسية استغرقت عام واحد وبالتعاون مع الشركة الرائدة المستثمرة لمعمل سمنت كبيسة “.

وقال المهندس حسين محسن عبيد الخفاجي أن المتابعة والدعم اللامحدود من قبل السيد وزير الصناعة والمعادن والخطط المبرمجة في سارعت في تأهيل معامل الشركة في المحافظات المحررة وقد أثمر اليوم عن افتتاح المعمل بجهود منتسبي الشركة وحرصهم ومثابرتهم التي تجاوزت كل العقبات والمعوقات وبفترة زمنية قياسية رغم حجم الأضرار التي لحقت بالمعمل وبنسبة تجاوزت 70% ‎بالمئة.

وأضاف أن الشركة لديها 18 معمل موزعة في جميع أنحاء البلد (3) منها في محافظة الانبار وبهذه الانجازات المتسارعة في إعادة العمل والإنتاج لمعامل الشركة المتضررة بعد توقف دام لأكثر من خمسة سنوات سيحقق مردودات مالية للشركة مستقبلا ورفد السوق المحلية بالانتاج.

لافتاً أن ما تحتاجه مدينة الرمادي من السمنت في إعادة البناء والإعمار يمكن لمعامل شركتنا ضمن الرقعة الجغرافية تغطيتها بالجودة والنوعية المعهودة وبأنسب الأسعار دعماً منا لإعادة الحياة لهذه المحافظة العزيزة.

وأكد الخفاجي في تصريحه للقنوات الفضائية وبحضور وعدد من الوجهاء والقيادات الأمنية في المحافظة إن الشركة تسعى لتطبيق توجيهات السيد الوزير وتوجهات الحكومة المركزية للنهوض بواقع الصناعة المحلية وتشجيع تجربة الشراكة مع القطاع العام وجعلها أحد روافد الدخل الوطني دون الاعتماد على مصدر الدخل الريعي بعد تعرض هذه الصناعة الاستراتيجية إلى تحديات كبيرة بعد عام 2003 كباقي الصناعات المحلية, وتابع ان صناعة السمنت الوطنية مستمرة وستبقى محافظة على تحقيق الاكتفاء الذاتي للسوق العراقية مهما بلغت كميات الطلب على مادة السمنت في كل المحافظات ولن نحتاج لاستيراد هذه المادة.

يذكر أن صناعة السمنت في العراق تعد من أهم الصناعات المحلية لتوفر موادها الأولية محلياً ووجود كوادر في المعامل ذات خبرة، ولكن تعرضت هذه الصناعة إلى انتكاسة كبيرة بعد عام 2003 هددتها بالانهيار نتيجة إغراق السوق المحلية بالسمنت المستورد وغياب القوانين والقرارت الداعمة لديمومتها ولكن تبنت الحكومة العراقية عام 2015 وأصدرت قراراً بمنع استيراد السمنت لوجود المعامل القادرة على سد حاجة البلد من السمنت والبالغ عددها 26 معمل بقطاعيها العام والخاص وقد وفر هذا القرار منذ تطبيقه إلى الآن ألعملة الصعبة من استيراد السمنت من دول الجوار.

ومن الجدير بالذكر ان الاحتفالية لقت صدى واسع من حيث الحضور الحكومي والإعلامي وكان من ابرز الحاضرين محافظ الأنبار الدكتور علي فرحان حميد ونائب قائد عمليات الجزيرة اللواء الركن عبد جبر وقائد الفرقة السابعة العميد الركن معد بداي وآمر اللواء 29 العميد الركن اياد صالح الشمري وآمر الفوج الأول لواء 27 العقيد عدنان علي ميرزا وأعضاء مجلس محافظة الأنبار الأستاذ فهد مشعان والأستاذ عمر المولى.

      

       

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *